يعاني التشـتت بالحاضنة اللّغوية العربيّة..

أثار الدكتور عبد المالك بلخيري إشكالية "المصطلح وأسئلة التّواصل المعرفي"، في ندوة افتراضيّة على منصّة Zoom، عقدها صالون الدّكتورة شادية شقروش للأدب والمقاربات النّقديّة، ولقد اقترح ثلاث مقاربات لمعالجة سؤال المصطلح، أولها مقاربة نظريّة، وهذه تتعلّق بـ"المنهج"، وتطرح عددا من الأسئلة حول ماهية "المصطلحيّة" وطبيعتها، وكيفيّة قراءة "المصطلح" في ذاته، أمّا المقاربة الثّانية فهي متعلّقة بالمنجز الذي تحقّق للثّقافة العربيّة، بينما تتعلق الثّالثة بمساءلة المنظومة المصطلحيّة العربيّة ومدى قدرتها على ...
اقرأ المقال..

شيء في النّقد..

غلاف كتاب أدب الأطفال
"أدب الأطفال" ليس حقل الكسالى.. .so-widget-sow-headline-default-2c9795344ded-43 .sow-headline-container h1.sow-headline { text-align: center; color: #1e73be; line-height: 1.4em; font-size: 35px; } .so-widget-sow-headline-default-2c9795344ded-43 .sow-headline-container h1.sow-headline a { color: #1e73be; } .so-widget-sow-headline-default-2c9795344ded-43 .sow-headline-container h1.sow-headline a:hover { color: #dd3333; } .so-widget-sow-hea...
اقرأ المقال..

مراجعات نقديّة..

محمد كاديك
"النّهضة العربيّة" واقع أم مغالطة؟! طرح الدّكتور أمين زاوي على صفحته بموقع التّواصل الاجتماعيّ "فايسبوك"، فكرتي "النّهضة"  و"الصحوة" للنّقاش، ليفسح المجال لمجموع متابعيه كي يدلوا بآرائهم في هذين المفهومين، ذلك أنّ مفهوم "النّهضة" اصطنع براديغماته منذ مطلع القرن العشرين، وتأسّس في المخيال العام، بما هو لحظة فارقة تمثّل التّخلّص ممّا عُرف بـ"عصر الانحطاط"، تماما مثلما تُعتبر منطلق سيرورة تاريخيّة جديدة نحو آفاق أوسع، بينما تمثّل "الصّحوة"، بما هي نقيض "الغفلة"، خطابا سياسيّا عاما تلبّس بـ"ال...
اقرأ المقال..

الدكتور محمد كاديك لـ”الخبر”

محمد كاديك
يتحدّث الدكتور محمد كاديك في هذا الحوار مع "الخبر" عن كتابه الصادر حديثا عن "منشورات ميم" بعنوان: "سؤال السخرية وأدوات الكتابة السّاخرة" موضحا أنّ ظاهرة الخاط بين مفهومي "المفارقة" و"السخرية" ما زالت متواصلة إلى يومنا هذا في مختلف الدّراسات التي تتعرّض إلى "الرواية". حاوره: حميد عبد القادر منذ البدء تخبرنا أن ثقافتنا العربية تُجمع على الرّبط بين "الفكاهيّ" و"السَّاخر"، وتتعامل معهما على أنّهما نوع واحد، كيف حصل ذلك؟ صحيح.. وهذه مشكلة أجناسيّة، وهي نتيجة طبيعيّة لغموض القواعد المفاهيمي...
اقرأ المقال..

الدكتورة راوية يحياوي لـ “الخبر”:

الأستاذة الدكتورة راوية يحياوي
حاورها: حميد عبد القادر بعد سنوات من الإنصات إلى الخطاب النقدي، ما هي النتيجة التي وصلت إليها؟ في البدء نشير إلى أنّ الوعي بالزمن هو وعي بماهية المعرفة في منعطفاتها المفصلية، وأنّ الخطاب النقدي سيرورة معرفية. وأول نتيجة سأتحدث عنها هي القناعة بأن التفكير داخل هذه السيرورة أمر ضروري بشأن إعادة البناء الإبستيمولوجي لهذا المسار المتراكم برؤية جشطلطية، تعني الشمولية، ثم النظر في عُرى هذه الكُلية، والوقوف عند النقاط المضيئة التي شكلت هذه المنظومة المركّبة. ومع أنّ لهذه النتيجة ...
اقرأ المقال..

من أشغال الملتقى الوطني: “المفردات القانونية: مصطلحات أصلية وأخرى مقترضة”

غلاف مجلة "بحوث"
محمد كاديك المقال منشور بـ(العدد الخاص) لمجلة "بحوث"  التي تصدرها كلية الحقوق (جامعة الجزائر 1) يثير كثير من الدّارسين، في الحاضنة اللّغويّة العربيّة، إشكالية "المصطلح"، ويشيرون عادة إلى "المفاهيم" التي تتعدّد تمثّلاتها اللّفظيّة، وتختلف تركيباتها الاصطلاحيّة، حتى أن "المفهوم" الواحد قد يتلبّس بألفاظ متعدّدة، ويتّخذ تخريجات كثيرة، فيضيع عليه متصوّرُه العام الّذي يرمي إليه ضمن منهجيّات البحوث؛ وهذه لم يسلم منها أيّ حقل معرفي؛ وصارت الشّكوى من صعوبة "ضبط المصطلحات" لازمة في التّقديمات،...
اقرأ المقال..

أصدر الكتاب عن “منشورات ميم”

أصدرت "منشورات ميم" بالجزائر، كتابا جديدا للباحث محمد كاديك، وسمه بعنوان "سؤال السّخرية وأدوات الكتابة السّاخرة"، وجاء الكتاب في 179 صفحة من القطع المتوسط، توزعت عليها أربعة فصول، في محاولة للإحاطة بمفهوم "السّخرية" الذي وصفه الكتاب بأنه مهمّ جدا للكتابة الأدبية، والرّوائية منها، بصفة خاصة. وقصد التوصل إلى الإحاطة بماهية "السخرية"، حرص الباحث على تقديم صورة مجملة عن "التعريفات" التي تداولت على المفهوم بداية من التعريفات البلاغية إلى غاية التعريفات الفلسفية، ثم عالج مسألة انتقال المفهوم من م...
اقرأ المقال..

قراءة في فيلم “المنصّة” (The platform)

إيفان ماساغي (غورينغ)
كتب: محمد كاديك يلقي أولوديا بمتفرّج "المنصّة" إلى غياهب سجن استثنائي عجيب، بُني على شكل برج يضمّ كلّ مستوى منه زنزانة يتوسّط أرضيتها فراغٌ مستطيلٌ يسمح بمرور منصّة إسمنتية ضخمة عبر كل المستويات تنازليّا من الأعلى إلى الأسفل، ما يجعل الفراغ أشبه بـ"حفرة" عميقة تسمح للمساجين ـ في كل المستويات ـ بأخذ حاجتهم من الطّعام الذي يصلُهم عبر تلك المنصّة؛ والعجيب أن السّجن لا يجمع المجرمين كما هي عادة السّجون، وإنّما يستقبل النّاس الذين يرغبون في الحصول على شهادات أو إجازات تسمح لهم ـ بعد قضاء المدّة ـ...
اقرأ المقال..