محمد كاديك لموقع “ثقافات” الأردني:

محمد كاديك
الرواية العربية غير واعية بنوعها الأجناسي في هذا الحوار، يتحدث الدكتور محمّد كاديك عن كتابه الأخير “سؤال السّخرية وأدوات الكتابة السّاخرة”، الصادر عن منشورات ميم بالجزائر. وعن بعض مفاصله وتفاصيله التي ضمتها بعض فصوله الموزعة على 179 صفحة. من بين هذه المفاصل سؤال السّخرية والّذي خصّص له مبحثاً لإشكاليات المُصطلح، وركّز فيه على التّفريق بين “السّخرية” و”المفارقة”. موضحاً في هذا السياق أنّ “سؤال السّخرية”، في الحاضنة اللّغوية العربية، بقيَ مُعلّقا، وهو على أهميّته بالنّسبة للنّقد الأدبيّ، لم يبرح ...
اقرأ المقال..

اشتغل على وضع أدوات للقراءة أكثر فعالية..

محمد أركون
محمد أركون.. من التفسير إلى التّحليل.. عطفا على قراءتنا لقانون التأويل عند القاضي أبي بكر بن العربي، نحاول في هذه القراءة، الاقتراب من تحليل محمد أركون لـ"سورة الكهف"، وأسلوبه في محاولة وضع أسس منهجية تكفل قراءة آي الذّكر الحكيم، فأركون يمثل مشروعا حداثيا ضخما، إضافة إلى أن "سورة الكهف" نفسها تطرح إشكالية صعبة المراس، وتضع العقل ـ عبر قراءاتها/ تفسيراتها ـ في مواقف محرجة للغاية. الحلقة الثانية كتب: محمد كاديك ظاهر أن أركون غفل عن إجرائه المتعلق بعدم عزل الآية عن بقية الآيات...
اقرأ المقال..

اشتغل على وضع أدوات للقراءة أكثر فعالية..

محمد أركون
محمد أركون.. من التفسير إلى التّحليل..  عطفا على قراءتنا لقانون التأويل عند القاضي أبي بكر بن العربي، نحاول في هذه القراءة، الاقتراب من تحليل محمد أركون لـ"سورة الكهف"، وأسلوبه في محاولة وضع أسس منهجية تكفل قراءة آي الذّكر الحكيم، فأركون يمثل مشروعا حداثيا ضخما، إضافة إلى أن "سورة الكهف" نفسها تطرح إشكالية صعبة المراس، وتضع العقل ـ عبر قراءاتها/ تفسيراتها ـ في مواقف محرجة للغاية. الحلقة الأولى كتب: محمد كاديك يسعى محمد أركون إلى قراءة جديدة للقرآن الكريم لا يريدها أن تكون «تمرينا ذهنيا ...
اقرأ المقال..

“لا تنظروا إلى السّماء”.. فقد تحقّقت الكارثة..

لا تنظروا إلى السماء
الفيلم يشرح مغالطات التّحالف بين "السّلطة" و"المال" و"الإعلام" "لا تنظروا إلى السّماء".. فقد تحقّقت الكارثة.. "لا تنظروا إلى السّماء".. هو النّداء الذي يطلقه مناهضو "المعرفة" في لحظة الذّروة ضد الدكتور راندال ميندي والطالبة الدكتورة كايت ديبياسكي، وهما يقدّمان البرهان الحيّ على صدق النتائج التي توصّلا إليها حول مذنب ضخم يوشك أن يصطدم بالكرة الأرضية ليقضي على كلّ أنفاس الحياة، فقد كان كافيا أن ينظر الناس إلى أعلى، كي يروا المذنب "ديبياسكي" وهو يقترب، غير مبال بمصالح السياسيين ورجال الأعمال، ولا ب...
اقرأ المقال..